الثلاثاء، 28 ديسمبر 2010

أضواء على البنوك الإسلامية

تأليف: د. محمد عبده يماني

رابط التحميل


http://www.4shared.com/document/2rz8tae-/Islamic-Bank.html

رابط آخر


http://www.mediafire.com/?y7zbikudi7zsf3q

علموا أولادكم ذكر الله

تأليف: الدكتور محمد عبده يماني


الكتاب دعوة من الكاتب للآباء والأمهات لتعليم اولادهم ذكر الله تعالى بين فيه اهمية ذكر الله وتناول  في فصوله فضل الذكر ، والذكر المرغوب والذكر الذي لايتفق مع هدي النبي صلى الله عليه وسلم ثم تناول الآداب التي يجب اتباعها عند الذكر وافضل اوقاته ، ثم خصص فصولا عن الذكر في الحديث النبوي ، والذكر في  القرآن الكريم ، وكيف كان الصحابة يذكرون الله ، وفي آخر الكتاب قدم صيغ من الذكر والدعاء والأوراد اليومية لكافة المناسبات مرتبة وموضوعة في اماكنها المناسبة .


رابط التحميل


http://www.4shared.com/document/zIcqKbzs/thekr-allah.html

رابط آخر 

http://www.mediafire.com/?7dvl3bel2o1t47h

الاثنين، 27 ديسمبر 2010

هكذا حج رسول الله

تأليف: الدكتور محمد عبده يماني


كتاب في السيرة النبوية على صاحبها افضل الصلاة والسلام  ، استعرض فيه المؤلف
حجة النبي صلى الله عليه وسلم في حجة الوداع والمواقف التي صاحبتها ودعا
 فيه المسلمين الى الى الاقتداء به في اداء مناسك الحج كما علمها لصحابته الكرام
 الذين صحبوه في هذه الحجة استجابة لدعوته : "  خذوا عني مناسككم " 

رابط التحميل

http://www.mediafire.com/?r6116du4qzmkb1m

وداعا هالي

تأليف: د. محمد عبده يماني



لقد مر المذنب هالي بكوكبنا ، ولم نسمع عن الكوارث الكبرى التي كانت متوقعة اثناء مروره ، وهذا يذكرنا بحقيقة هامة وهي ان جميع ما في هذا الكون بيد الله ولا يحدث في كونه الا ما يشاء عز وجل .







http://www.mediafire.com/?pzfdnlzd4ng19kz

الأحد، 26 ديسمبر 2010

البايبة

تأليف: د. محمد عبده يماني



دراسة نشرها المؤلف في حلقات متواصلة بصحيفة الشرق الأوسط ، ثم اعدها في كتاب القى فيها الضوء على مبادىء البابية واتباعها مفندا حججهم مدافعا فيه عن حرمة الدين الاسلامي بدفع شبهاتهم وأباطيلهم التي نسبوها الى ملتهم على انها تطوير للدين الاسلامي وان الباب انما جاء متبعا خطى رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم ومتمما لدعوته ، وينبه المؤلف المسلمين واتباعهم الى كذب ما يدعونه وليساعدهم على الخلاص من ذلك الوهم الكبير الذي سيطر على اذهانهم .

رابط لتحميل الكتاب



http://www.mediafire.com/?k5va7shv3osu19v

السبت، 25 ديسمبر 2010

بدر الكبرى المدينة و الغزوة





تأليف:: د. محمد عبده يماني


الكتاب دراسة ميدانية ، جيولوجية ، تاريخية متكاملة حرص فيها المؤلف على تناول احداث تلك المعركة العظيمة كما اوردتها كتب التاريخ والتي كانت منعطفا مهما في تاريخ الدعوة الاسلامية وقد حرص المؤلف على النزول بنفسه لمدينة بدر وتوثيق الأماكن التي دارت فيها احداث تلك المعركة العظيمة وتصويرها مستندا الى ماتعارف عليه من اماكنها من الكتب التاريخية وما عرفه اهل المنطقة بالتواتر كما قام مع بعض زملائه من العلماء الجيولوجيين بدراسة جيولوجية المنطقة وسجل بياناتها ضمن مباحث الكتاب ، ثم استعرض في نهاية الكتاب اهم الدروس والعبر المستفادة من تلك المعركة الهامة في تاريخ الاسلام والمسلمين


رابط التحميل




رابط آخر
http://www.4shared.com/document/Kz5wcK95/___.html

حوار مع البهائيين (2)

تأليف: د. محمد عبده يماني

يتحدث فيه المؤلف عن البهائية ونبيها ، مبينا ان كثيرا من الذين اتبعوا هذه الدعوات انما انخرطوا فيها على اساس انها دعوات تجديدية للدين الاسلامي ، او حركات تطور لمفهوم الدين ككل ، ومعظمهم لا يعرف تعاليمها ولا ابعادها ، مع ان معظم تعاليمهم لا تعطى لعامة اتباعهم ، مفندا حججهم ، ومدافعا فيه عن حرمة الدين الاسلامي ، بدفع شبهاتهم وأباطيلهم ، بأن البهاء انما جاء متبعا خطى رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم ومتمم لدعوته ، وينبه المؤلف المسلمين واتباعهم المغرر بهم الى كذب ما يدعونه وليساعدهم على الخلاص من ذلك الوهم الكبير الذي سيطر على اذهانهم .


رابط لتحميل الكتاب

http://www.4shared.com/document/pw5xj3TR/_-_2.html

رابط آخر

 
http://www.mediafire.com/?35vpe5fmyo8ha78

الإعلام العربي ما بعد أزمة الخليج


تأليف: د. محمد عبده يماني


ينظر بعض العقلاء الى موضوع كارثة الخليج على انها ازمة اخلاقة وليست ازمة سياسية ولقد كان الاعلام العربي خلال هذه الأزمة مثار جدل ومحل اهتمام المتابعين له لأنه كان الحاضر الغائب خلال هذه الأزمة لدرجة ان المواطن العربي انصرف يفتش عن مصدر اعلامي آخر يعطيه المعلومات والأخبار والآراء.

http://www.4shared.com/document/GHhLllbS/______.html


رابط آخر

http://www.mediafire.com/?sxzcxb0n69b53bm

الخميس، 23 ديسمبر 2010

و كشفت أزمة الخليج عوراتنا

 تأليف: د.محمد عبده يماني



دراسة اعدها المؤلف عن حال الاعلام العربي اثناء ازمة الخليج ، بين فيها انه كان الحاضر الغائب اثناء الأزمة ، ولم يستطع مواكبتها مما دفع بالمواطن العربي للبحث عن مصدر اعلامي خارجي ليعطيه المعلومات والأخبار ، مثل المحطات الأمريكية والأوربية التي جعلت من حرب الخليج حرب تلفزيونية احتدمت بين 800 صحفي لمختلف الوكالات في ارض المعركة ، والنتيجة ان الصحافة والاعلام العربي خرجا خاسران من المعركة ، مستنتجا ان حرب الخليج اثبتت ان الاهداف السياسية الكبرى تحتاج الى اعلام قوي قادر على الاعلام عنها باللون الذي يخدم الهدف السياسي المرغوب ، ودعا المؤلف الى التخطيط لبناء اعلام عربي بعد الأزمة ينطلق من منطلقات صحيحة تؤكد على قدرتنا على استيعاب الاحداث ومعالجتها بموضوعية وبطرق علمية نكسب بها احترام الآخرين.

رابط لتحميل الكتاب

http://www.mediafire.com/?n1k9g1slb4szyjd

رابط آخر 


http://www.4shared.com/document/PWl21tM2/Gulf.html

الأربعاء، 8 ديسمبر 2010

هل نحن وحدنا في هذا الكون؟

تأليف: الدكتور محمد عبده يماني


دعا الكاتب بين دفتي الكتاب للتفكر في الآيات القرآنية المتعلقة بخلق السموات والأرض ، مستعرضا العديد من تلك الآيات ، وموضحا اهميتها في لفت نظرنا الى عظم هذا الخلق وانه اكبر مما نتصور ، وتناول بالشرح والأرقام مكونات مجموعتنا الشمسية بكواكبها المختلفة ، ثم عرج على الدور التاريخي الذي لعبه المسلمون في علوم الفلك وتطور ابحاث الفضاء في العصر الحديث ، وكذلك النظريات المختلفة لنشأة الكون ومكوناته المتعددة ، ثم تطرق للموضوع الرئيسي الذي ناقش فيه محاولات العلماء للبحث عن الحياة في الكون وامكانية وجود كواكب شبيهة بالأرض ، ثم اختتم الكتاب بفصل عن ظاهرة الأطباق الطائرة التي ظلت تحير العلماء منذ زمن حتى يومنا هذا ، مبينا انه من الصعب انكارها بصورة نهائية وكذلك من العسير قبولها والتسليم بها دون مزيد من الدراسات والتعاون الدولي للوصول الى اجابة حاسمة بخصوصها .

رابط التحميل

http://www.mediafire.com/?ai5xhab4pw53bz7

رابط آخر للتحميل

http://www.4shared.com/document/V_lqMjjt/are-we-alone.html

الثلاثاء، 7 ديسمبر 2010

Teach Your Children How To Love Prophet Muhammed



Author: Dr.Mohammed Abdo Yamani



 The book is an invitation for parents to teach their children the  love of the Messenger of Allah peace be upon him,showing that faith is not complete,unless we follow his Sunnah . Among the chapters of the book the author reviewed the feelings of prophet’s fatherhood and mercy  toward his children and whole Muslims, and in the other chapters  reviewed the important events in Islamic history related to to the prophets Sirah  ,  also axplained  the importance of directing the emerging to celebrate the birthday of the Messenger of Allah by reading his Sirah to adopt his love and Alullbait and his  companions, and has set an example himself  how that  his mother taught him to sit and read Sirah in his childhood, and noted that celebrating the prophet peace be upon him should  be all the time and not required to be held on birth only, and then presented several categories of figures and scholars from the West and their equitable opinion  in the Messenger of Allah peace be upon him and the Islamic religion.


http://www.4shared.com/document/SRlTjdXR/teach-your-children-to-love-pr.html

 other link

http://www.mediafire.com/?1g5dq3ajqqobvw2

 




السبت، 4 ديسمبر 2010

A Boy From Makkah



Author: Dr. Mohammed Abdo Yamani


Collection stories  made up of two long stories the first titled the( lower hand) a Saudi story which carried the title of the group and the second titled (displaced without sin). The story of the lower hand is divided into eighteen chapters in which the author  handled the the meaning of phrase upper hand, with it’s  connotations of strength and dignity and tender, and the words lower hand which  carries connotations of weakness and wretchedness, poverty which is receiving the tender through the hero of  story, Ahmed, Aziza,
Ahmed is a poor villager who came to Mecca for work and service in the homes of the rich people of Mecca and moving from house to house until he settled  in the house of  one of the sheikhs who teaches in Al Masjid Alharam with his family wife and daughter Aziza and  concomitant changes in the life of the boy from illiterate to a learner and then find an opportunity for scholarship and his innocent relationship with the daughter of his uncle,  and his inability to reveal his love to  her. The story ends with the death of father . the loyalty of  Ahmed to the  family  compels him  to cut his mission to return to Mecca to stand next to the family and when arriving he found  Aziza in the hospital between life and death . the retuen of Ahmad was the cure to Aziza and saved her life . The story ends with the marriage and were Abdul Hamid, the small fruit of this blessed marriage


رابط آخر لتحميل الكتاب

التأمين بالدعاء تأليف: الدكتور محمد عبده يماني

كيف نصلي على رسول الله صلى الله عليه و سلم تأليف: الدكتور محمد عبده يماني


كيف نصلي على رسول الله صلى الله عليه و سلم


ناقش فيه المؤلف مفهوم الصلاة على النبي صلى الله عليه واهميتها وفائدتها للعبد المسلم ويحدثنا الكتاب عن معنى هذه الصلاة على النبي صلى الله عليه وسلم فيما رواه بعض اهل العلم



 رابط آخر للتحميل

الجمعة، 26 نوفمبر 2010

كتاب أم المؤمنين السيدة خديجة رضي الله عنها تأليف الدكتور محمد عبده يماني

كتاب أم المؤمنين السيدة خديجة رضي الله عنها
سيدة في قلب المصطفى صلى الله عليه و سلم




ترعرعت السيدة عائشة في رحاب الروضة النبوية الكريمة ، ثم إنها بعد أن انتقلت إلى بيت رسول الله صلى الله عليه وسلم كانت من أقرب الناس اليه ، فنعمت بالمعين الصافي وعاشت في مهبط الوحي ونهلت من القرآن وعلومه وعاشت جوانب عظيمة من السيرة النبوية وسمعت الحديث النبوي غضا طريا من منبعه ، فأستوعبته وروته 




رابط التحميل
http://www.mediafire.com/?9btcakoo92mg055

رابط آخر للكتاب

الاثنين، 22 نوفمبر 2010

الحجاج عهد ووعد وميلاد جديد د. محمد عبده يماني



 

ما أروع هذا المنظر العظيم لحجاج بيت الله الحرام ونحن نراهم يقدمون من أنحاء الدنيا أداء لهذا المنسك .. وطاعة لله ولرسوله صلى الله عليه وسلم، وهم يتحركون بنية مخلصة واستجابة لدعوة أبينا إبراهيم الذي سمانا المسلمين من قبل .. عندما طلب من الله عز وجل بأن يجعل هذه الأفئدة تهوي إليها..

ولكن ليت كل الحجاج والمعتمرين بل وحتى الطائفين والعاكفين والركع السجود يدركون ويتذكرون أهمية الأثر الذي يجب أن تتركه هذه العبادة على سلوكهم وتعاملهم وتعايشهم في الحياة مع الآخرين.. فالحاج الذي يقف في عرفات وينعم بهذا الشرف العظيم وهذه النعمة الكبرى وهذه اللحظات التي يتجلى فيها الله على عباده ويباهي بالحجيج ملائكته.. هذا الحاج وقد أحرم وتجرد لله عز وجل.. فمن الواجب أن يدرك أهمية أن هذا الحج هو ميلاد جديد له يخرج به من ذنوبه كيوم ولدته أمه.. وهذه فرصة لكي يجدد حياته ويقوم سلوكه ويتقي الله في تعامله: أمانة.. وخلقا.. وسلوكا.. وإيثارا.. وحبا للخير وإخلاصا في العمل.. حتى لا يكون مجرد عادة.. أو رحلة عابرة يؤديها الإنسان دون أن تترك أثرا على حياته الفعلية.. وحتى لا تكون العبادات مجرد عادات نؤديها أو نمارسها.. وثمرة العبادة حسن الخلق.. والعبادات الصحيحة تأخذ بصاحبها بعيدا عن الرذائل.. فتبعده عن الكذب والخيانة والغش والحسد والنفاق والرياء والكبر ونحو ذلك.. وتدفعه نحو الأمانة والوفاء والصدق والفضل والخلق الحسن.. وهذا رسول الله صلى الله عليه وسلم يعلمنا فيقول: «من لم تنهه صلاته عن الفحشاء والمنكر لم يزدد من الله إلا بعدا» ويقول صلى الله عليه وسلم وهو يعلمنا أهمية الاستفادة من العبادات: «رب صائم ليس له من صيامه إلا الجوع والعطش، ورب قائم ليس له من قيامه إلا السهر والتعب» وسبحان الله الذي يعلمنا فيقول: {إن الصلاة تنهى عن الفحشاء والمنكر} فليتنا نتعلم الدرس ونطبق كل القيم ونحرص على الفضائل..

وكم هو عظيم أن ندرك جميعا أن هذا الحج يشكل مجموعة منافع وما على الحاج إلا أن يستفيد في هذه المناسك ويستغل هذه الفرصة لتحقيق وكسب أكبر قدر من هذه المنافع.. ولا شك أن أولى هذه المنافع وأفضلها هي الاستجابة لأمر الله عز وجل.. وأداء الركن الخامس من أركان الإسلام وهو نعمة عظمى..

ولكن المنافع الأخرى كثيرة.. ومن أهمها الأدب الذي يكتسبه الحاج بوجوده في هذه الديار وقربه من هذه الأماكن المقدسة.. واتباعه أفعال رسول الله صلى الله عليه وسلم التي فعلها في هذه المواقع .. والآداب التي تأدب بها صلى الله عليه وسلم وتبعه في التأديب بها مع الله عز وجل ومع حجاج بيته صحابته رضوان الله عليهم في مثل هذه المواقع.. وفي هذا الوقت الهام الذي له حرمته التي علمنا إياها سيدنا محمد صلى الله عليه وسلم وحثنا على تعظيمها: ((ومن يعظم حرمات الله فهو خير له عند ربه)) ودلنا على ما فيه من خيرات وبركات ونعم كبيرة..

ومن الواجب استغلال هذه الفترة للدعوة الصحيحة إلى الله عز وجل.. وتدارس قضايا الأمة الإسلامية.. والجهاد الصادق الذي يبدأ بالكلمة المخلصة.. والسلوك القويم.. ويدعو المسلمين لمفهوم العمل المخلص والدعوة الصادقة..

والدعوة الإسلامية واجبة في موسم الحج والذي نعنيه هنا بالدعوة هو الإرشاد.. والتعليم وتصحيح المفاهيم..

ومن المنافع الالتقاء الذي يجب أن يتم بين العلماء والمفكرين في مختلف أنحاء العالم وفي شتى التخصصات حتى يتدارسوا القضايا ويتعارفون ويتعاونون وتتوثق بينهم الصلات.. ومن المنافع ربط الناشئة بهذه الديار المقدسة.. وبهذه الشعائر.. وتوثيق الروابط بينهم..

ومن المنافع تعريف المسلمين بعضهم على أحوال بعض.. وليتنا ننظم في الحج معارض نعرض فيها إنتاج الدول الإسلامية ومنتجاتها والفرص الموجودة فيها.. ونعطي الفكرة عن كل ما فيها ومن فيها ونقرب المسلمين بعضهم من بعض.. ونعرف المسلمين بعضهم ببعض.. وهكذا تعم المنافع.. ويستفيد الحجاج من فترة وجودهم في الحرمين الشريفين ولقاء إخوانهم المسلمين..

والله الموفق وهو حسبنا ونعم الوكيل..


د. محمد عبده يماني

خادم الحرمين.. والعراق.. وعمل صالح بقلم: د. محمد عبده يماني


«هذا المقال كتبه الدكتور محمد عبده يماني - رحمه الله - قبل يوم من وفاته وبعث به للجزيرة لنشره»

فرحنا بتحرك هذا الرجل الإنسان، الملك عبدالله بن عبدالعزيز في مبادرة موفقة، وفي
وقت مناسب، وفرح عالمنا العربي لهذه الخطوة الموفقة، وشكر لهذا الإنسان دعوته وتحركه لجمع كلمة هؤلاء الإخوة بعد شتات، وبعد أن عانى ما عاناه الإخوة الأشقاء في العراق من ظلم وقسوة وتمزق من الأصدقاء قبل الأعداء، وكما قال شاعرنا طرفة بن العبد:
وظلم ذوي القربى أشد مضاضة
على المرء من وقع الحسام المهند


إن تحرك الملك عبدالله أكد أننا ننظر بعمق إلى جميع الأطراف في العراق على أنهم شعب واحد، وبعين المساواة بينهم، وعلى أساس تلك الروابط التي تربطنا بهم طوال السنين، من أخوة وجيرة.. ودم.. وأهل.. ومصير مشترك، وأعلنها وزير الخارجية الابن سعود الفيصل صريحة: إن هذا التحرك الذي نفخر به كشعب في المملكة العربية السعودية إنما جاء كمبادرة من خادم الحرمين الشريفين، كتحرك سعودي بحت، ولا يخدم أي طرف من الأطراف، وأن الهدف الأساسي هو جمع الكلمة، وإيجاد مخرج من هذه الأزمة، وليس اختيارًا أو ترويجًا لشخصية معينة.

ويؤكد هذا التحرك على أن المملكة لا تفرض رأيها على أحد، ولا تتدخل في شؤون أحد، ولكن هذا التحرك إنما يأتي من منطلق الأخوة، ومن نظرة هذا الملك الإنسان إلى أن السيل قد بلغ الزبى، وأننا في المملكة أصبحنا نستشعر مسؤوليتنا العربية والإسلامية تجاه هذا الشعب الكريم، كما أن هذا التحرك يعتمد ويستند على قرارات مجلس الجامعة العربية على مستوى القمة
.

ومن هنا فتحرك المملكة يأتي في إطار احترام وحدة وسيادة واستقلال العراق.. والرغبة في أن يعود إلى استقراره، ولهذا - كما أوضح وزير الخارجية صاحب السمو الملكي الأمير سعود الفيصل - أن هذه المبادرة لا تخضع لأي شرط مسبق من أي دولة كانت، بل تأتي دعماً للإرادة المستقلة للقيادة العراقية وشعب العراق، للعمل على اختيار أنسب الطرق لمستقبل آمن ومشرق لهذا العراق العزيز، وليس هذا بجديد، والعالم يشهد أننا تحركنا بهمة هذا الإنسان في أكثر من مناسبة لجمع الشمل، ووحدة الصف، في أكثر من منطقة عربية وإسلامية شقيقة
.

ومن هنا فكل إنسان في بلادنا العزيزة يفخر ويشكر خادم الحرمين على تحركه هذا، ونقول له
: يا خادم الحرمين إنه عمل صالح، وهدف نبيل، ونحن على ثقة من أن الله سبحانه وتعالى الذي يعلم خائنة الأعين وما تخفي الصدور سوف يكون معك في هذا التحرك، ولعل الإخوة الأشقاء يمدون أيديهم، ويفتحوا قلوبهم وعقولهم لاستيعاب أبعاد هذا التحرك وأهميته وجدواه لجمع الشمل في هذه الفترة العصيبة.

لقد قُتل الآلاف، ومُزقت الأسر، وتشرد النساء والأطفال بأيدي الأعداء والأصدقاء، وتحولتْ سعادة العراق إلى شقاء وبؤس، فجاءتْ هذه الفرصة لنبذ الخلافات، ونمد أيدينا ونشهد الله على صدق النوايا حتى نطفئ هذه النيران المشتعلة، ونرحم هذا الشعب الذي عانى ويعاني دون ذنب ولا جريرة
.

وعليكم أيها الإخوة في العراق أن تذكروا أنه تحرك نرجو به وجه الله تعالى، وينطلق من شعور بالمسؤولية تجاه هذا الشعب العريق، وهؤلاء الإخوة الأشقاء، وتحرك من زعيم عربي يدرك أن ضعف العراق هو ضعف للعرب، ودمار العراق هو بلاء يصيب الأمة العربية كلها.. ومروءاتنا لا تقبل أن نواصل سماع أخبار القتل والتمزق ونحن نتفرج على ذلك، فكان لابد من تحرك كتحرك هذا الإنسان الصالح. إن مصالحكم هي مصالحنا، واستقراركم هو استقرارنا، فمدوا أيديكم إلى هذا الرجل الصالح في هذا العمل الصالح
.

وقد فرحنا فعلاً ونحن نحس بأبعاد التجاوب مع هذه الدعوة من مختلف التيارات العراقية للاجتماع في الرياض، واستغلال هذه الفرصة التاريخية للوصول إلى حلول مناسبة لحل هذه الأزمة ورحمة هذا الشعب والخروج بالعراق من هذه الكوارث التي ألمت به.. إنها دعوة ضرورية وفي وقت مناسب وحتمي
.

كما أسعدنا ونحن نتابع هذا الأمر تلك الفرحة التي عمت الشارع العراقي، وشعوره بأن هذه الدعوة يعقد عليها الأمل في إخراج العراق من هذا البلاء، بعد أن دخل في متاهات مجهولة وعصفت به تدخلات خارجية، وضاع في متاهات خلافات طائفية، فأعطوا المملكة وملكها الفرصة، وتعاونوا معها حتى تلعب دوراً مناسباً يعيد للعراق أمنه واستقراره، ولهذا الشعب الكريم كرامته ويعطيه الفرصة لتنمية هذا الوطن العزيز
.

إن السنوات التي مرت كانت سوداء مظلمة اكتوى بنيرانها العراق.. ثم جاءت الأشهر الثمانية بعد الانتخابات وتعقدت الأمور، فكان لابد من مخرج، وهذا مخرج كريم، دعت إليه المملكة العربية السعودية دعوة صادقة، دون تفريق أو تمييز بين القوى
.

ولقد شاءت إرادة الله أن يتحرك الملك عبدالله في الوقت المناسب، بعد أن صبر واحتسب وراح يتابع عن قرب ذلك الفراغ المهلك، وغياب الرؤى الإستراتيجية، فتحرك في الوقت المناسب. ولا أدل على جدية المبادرة وحكمة هذا التحرك وحسن توقيته من شهادة ساسة في حكومات الدول الغربية في أوروبا وأمريكا، بأن هذا النداء هو خطوة جريئة، وموعد مناسب، بعد هذه الفوضى التي ضربت في جنبات العراق، وحتى قال مساعد وزير الخارجية الأسبق السفير نيكولاي فاليوتيس: إن الملك عبدالله من الحكماء السياسيين القلائل في عصرهم الذين لهم وزن ورؤى واحترام عند شعوب المنطقة، بل وحتى عندنا لأنه صاحب مبادرات ناجحة، ويطرح أبعاداً جديدة في السياسة الدولية، تحرك في مبادرة السلام، وفي حوار الأديان. فليس هناك أي غرابة -كما يقول السفير- في تحركه الآن لإطفاء هذه النيران المشتعلة
.

كما قال بعض كبار الباحثين ومنهم الدكتور تيد كاربنتر في مركز كاتو للأبحاث السياسية أن دعوة خادم الحرمين للمصالحة العراقية تدل على يقظة هذا الملك وهذه المملكة في معالجة قضايا دول الجوار قبل أن تصل إلى منحى خطير يهدد أمن الخليج وليس العراق بمفرده، إنه رجل سعى لنزع الفتيل في الوقت المناسب، ولهذا أقبل الجميع يمدون أيديهم ويستجيبون لهذه الدعوة
.

وتحدثت المفوضة العليا للسياسة الخارجية والأمنية الأوروبية كاترين آشتون وهي وزيرة خارجية الاتحاد الأوروبي فقالت: إن هذا تحرك جوهري ودور مهم. وأشادت بهذه المبادرة، وأكدت أنها تتفق مع المواقف الأوروبية التي ترمي لدعم دولة الرافدين وتحقيق السلام فيها، وأكدت كذلك على الأدوار المشرفة التي قام بها الملك عبدالله - حفظه الله - في مناسبات مهمة وخطيرة سابقة. وحتى رأينا طلاب المدارس في العراق يتحدثون بفرحة على أن أملهم في الله أن تخرجهم هذه المبادرة من هذه الأزمة، وتنتشلهم من حمامات الدم والقتل والعنف وحتى يعود للعراق أمنه واستقراره، ويعود الناس آمنين مطمئنين إلى حياتهم والطلاب إلى مدارسهم وجامعاتهم لبناء هذا الوطن من جديد. ووصفها كل الساسة أنها دعوة ذات طابع تاريخي وتحرك يحكمه عقل راجح وينطلق من نية صادقة لرأب الصدع وجمع الشمل
.

ومن هنا فإن أمل الجميع أن يوفق خادم الحرمين الشريفين في إتمام هذا العمل الصالح، وحتى يطمئن كل من بالداخل والخارج على إزالة الغمة، ويعود الناس إلى وطنهم بعد كل هذا الشتات. والله سبحانه وتعالى غالب على أَمره ولكنَّ أَكثر النَّاس لا يعلمون
.

وختاماً فإننا في المملكة العربية السعودية نشعر بفرحة ونحن نتابع هذا التحرك، وأننا نتمنى لهم كل النجاح في جمع كلمتهم والتجاوب مع هذا النداء والصدق فيه، والتخلي عن الرغبات الشخصية والمصالح الحزبية، والتحرك من أجل هذا الوطن، ونقول لكم إن هذا الملك الإنسان خادم الحرمين الشريفين يمد يده إليكم، فمدوا أيديكم صادقة صافية بيضاء، فلعل الله أن يخرجكم ويخرجنا معكم من هذه الأزمة وهذه المحنة، ليطفئ هذه النيران المشتعلة، ويعود العراق آمناً مطمئناً
.

وتذكروا أن ما لا يُدرك كله لا يُترك جله، وأن خير الأمور الوسط، وأننا أُمِرنا بالتعاون على البر والتقوى، وأي تعاون أفضل من رحمة هذا الشعب ووحدة الكلمة، ووقف النزيف الذي أصابه، ما دام كل منكم قادر على المساهمة، فتحركوا بأمانة ومسؤولية، وثقوا أن الله مطلع على الضمائر، وأن التاريخ لن يرحم أحداً، وسوف يسجل كل كلمة، ومن خان الأمانة أو غدر أو ساوم فقد تلحق الذنوب به وبأولاده وأجيال من بعدهم،
 لأن الله عز وجل نبهنا إلى أهمية القول السديد:
(وَلْيَخْشَ الَّذِينَ لَوْ تَرَكُواْ مِنْ خَلْفِهِمْ ذُرِّيَّةً ضِعَافاً خَافُواْ عَلَيْهِمْ فَلْيَتَّقُوا اللّهَ وَلْيَقُولُواْ قَوْلاً سَدِيداً

وتحية لكم جميعاً من إخوانكم في المملكة العربية السعودية.